أخبار وطنية

16نوفمبر
king-mohammed-VI-speech-parliament

الملك ينبه رؤساء الجهات والمنتخبين إلى ضرورة تحمل مسؤولياتهم لإيجاد حلول لمشاكل الشباب

قال الملك محمد السادس إن المشاكل التي يواجهها شباب المغرب لا يمكن إلا أن تعالج محلياً على مستوى الحي والجماعة والمدينة التي يقيمون فيها، وأكد أن المرحلة المقبلة لورش الجهوية ستكون حتماً بلوغ السرعة القصوى من أجل التجسيد الفعلي والناجع لهذا التحول التاريخي.

وأضاف الملك، في رسالة وجهها إلى المشاركين في الملتقى البرلماني الثاني للجهات، وألقاها المستشار الملكي عبد اللطيف المانوني صباح اليوم بمجلس المستشارين، أن السياسات الشاملة التي على الدولة المركزية أن تنهجها لصالح فئة الشباب لا يمكن تفعيل مدلولها إلا عبر حلول محلية تتلاءم مع مشاكلهم.

ودعا الملك الجماعات الترابية والجهات إلى “لعب الدور المتميز المنوط بها وتقديم مساهمتها الخاصة لتقويم اختلالات النموذج التنموي الحالي بالتخفيف من الفوارق الطبقية والتفاوتات الترابية، والسير في خطى حثيثة وحازمة على درب العدالة الاجتماعية”.

وأكدت الرسالة الملكية على ضرورة “انخراط كل مجال ترابي في بلورة رؤية خاصة به تنسجم مع الرؤية الشاملة التي يقوم عليها النموذج الوطني للتنمية”، وطالبت المنتخبين المحليين بـ”معالجة الإشكاليات المرتبطة بالشباب المغربي المتعطش للمغرب والتواق للمشاركة والمساهمة”.

وسجل الملك ارتياحه لاعتماد الآليات القانونية اللازمة لتفعيل الجهوية المتقدمة في مجملها، مشيراً إلى أن المرحلة المقبلة ستكون “بلوغ السرعة القصوى من أجل التجسيد الفعلي والناجع لهذا التحول التاريخي”.

وقالت الرسالة الملكية إن “مرافق الدولة والإدارات العمومية مطالبة بنسج علاقات متجددة مع الجماعات الترابية، تقوم على التعاون والحوار والتشاور والالتقائية والشراكة لضمان التكامل وتناسق الجهود وخلق التفاعلات الضرورية لإنجاز ورش الجهوية المتقدمة”.

وجاء في الرسالة الملكية وجوب “إدراج برامج التنمية الجهوية ضمن نموذج التنمية الذي هو في طور الإنجاز، والذي دعا الملك في خطاب 13 أكتوبر إلى المساهمة فيه بشكل واسع”. كما وجه الملك المشاركين في الملتقى إلى إيلاء الاهتمام لمسألة امتداد الاختصاصات المخولة للجماعات الترابية والجهات.

واعتبر الملك أن “الأمر لا يتعلق بإثقال كاهل الجماعات والجهات باختصاصات متعددة ومتنوعة”، وشدد على ضبط الاختصاصات بما يكفي لتفادي الارتباط والتداخلات وتكرار المهام، وأن تكون قابلة للتوسع تدريجياً بالموازاة مع نمو مواردها البشرية والمالية.

وأكد الملك أن في ختام رسالته أن “ورش الجهوية المتقدمة مشروع يمتد على المدى البعيد ويستوجب التحلي بكثير من الحزم لرفع الجمود واليقظة لمواجهة العقليات المحافظة، والتفاعلية من أجل التكيف والتعديل والملاءمة بكيفية مستمرة”.

وافتتح صباح اليوم الخميس بمجلس المستشارين الملتقى البرلماني الثاني للجهات، المنظم بشراكة مع جمعية رؤساء الجهات والجمعية المغربية لرؤساء الجماعات المحلية والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي. ويشارك في هذا الملتقى مسؤولون حكوميون، ورؤساء مجالس الجهات، ومسؤولو المؤسسات الوطنية، وممثلو هيئات المجتمع المدني، فضلاً عن شركاء مجلس المستشارين الدوليين.

ويهدف هذا الملتقى إلى القيام بقراءة موضوعية لتجربة الجهوية المتقدمة، والمساهمة في التفاعل مع مختلف القضايا والإشكالات المطروحة؛ وذلك من خلال تدارس ثلاثة محاور أساسية تهم على التوالي الهياكل الإدارية وتدبير الموارد البشرية الجهوية، وبرنامج التنمية الجهوية والتصميم الجهوي لإعداد التراب.

 

6نوفمبر
____Saut__Para__1_906764304

المغربيّ “أنس البقالي” يبصم على رقم قياسيّ عالميّ في رياضة القفز بالمظلات

تمكن أنس البقالي، البطل المغربي في رياضة القفز بالمظلات، من تحطيم الرقم القياسي العالمي، حيث أضحى الشاب أول بطل يحمل علم الوطن فوق قمم العالم، في مبادرة إحتفالية بمناسبة الذكرى 42 للمسيرة الخضراء واحتفالا بالوحدة الترابية للوطن المغربي من طنجة الى الگويرة .

وقام البقالي، الذي يقيم في الإمارات، وبطريقته الخاصة بالتحليق بالعلم المغربي جوار جبل الافرست و 8 اكبر القمم المتواجدة “بالهماليا”، وسبق وأن حاز البقالي على اهتمام المغاربة حينما قفز حاملا علم المغرب من علو يصل إلى 3.5 كيلومترات، فوق جزيرة النخلة الشهيرة بإمارة دبي

وتعليقا على هذا الإنجاز المحقق، قال أنس البقالي: ” إحتاج هذا العمل أكثر من سنة من التدريب البدني والعقلي ،كما استفاد المشروع من الدعم التقني من فريق عالمي متكون من جنسيات مختلفة ( انجلترا ، الولايات المتحدة ، المملكة العربية السعودية ، و نيوزيلندا ).

15أكتوبر
22309004_10210134989200833_6847830901241528972_n

“الدب” رواية جديدة للكاتب التالويني محمد وسادن

صدر حديثا، عن دار النشر “بروك-جاكار”، رواية جديدة للكاتب محمد وسادن بعنوان “الدب”.

وفي روايته الجديدة، يكشف وسادن، الذي ظل وفيا لأسلوبه الأدبي، عن عالم مزدوج يظهر فيه الواقع مجرد واجهة لعالم خفي لكنه مخيف.

ويحكي المؤلف، الذي يقع في 244 صفحة، عن قصة كاتب شاب يبحث عن لقاء “كائن استثنائي” يعيش حياة متقلبة وغير عادية، يلهمه كتابة رواية فريدة.

وتبدأ أحداث الرواية عندما يلتقي هذا الكاتب الشاب برجل طاعن في السن وينجح في إقناعه بالحديث عن حياته. لكن سرعان ما يكشف اللقاء عن مفاجئات عدة، لأن مسار هذا الرجل يبدو غريبا، رغم أنه يستند على وقائع حقيقية وتاريخية، إلا أنه يختلط بظواهر غريبة. وازداد محمد وسادن سنة 1979 بمدينة تالوين، وهو باحث في مجال القانون العام وخريج المدرسة الوطنية للإدارة بالرباط. صدر له مؤلف قانوني وعدد من الروايات أبرزها “الزربية الحمراء” و”أمينة الناقة” و”هكذا قالت شهرزاد”.

14أكتوبر
roi-9

الملك: سنحاسب من ثبت في حقه أي تقصير بمصالح المواطنين …

أكد الملك محمد السادس، على أنه لن “يتردد في محاسبة من ثبت في حقه أي تلاعب أو تقصير بمصالح المواطنين” وذلك بصفته الضامن لدولة الحق والقانون والساهر على احترام القانون.

وأضاف الملك في خطابه بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الثانية من الولاية التشريعية العاشرة ، يوم أمس  الجمعة بمجلس النواب، أن الوضع يحتاج للمزيد من الصرامة للقطع مع من يتلاعب بمصالح المواطنين .

وتابع الملك، “… إن المشاكل معروفة، والأولويات واضحة، ولا نحتاج إلى المزيد من التشخيصات. بل هناك تضخم في هذا المجال … وقد وقفنا، أكثر من مرة، على حقيقة الأوضاع، وعلى حجم الاختلالات، التي يعرفها جميع المغاربة.”، مضيفا أن المطلوب هو التنفيذ الجيد للمشاريع التنموية التي تم إطلاقها وايجاد حلول قابلة للتطبيق.

وأفاد الملك، أنه يجب ربط المسؤولية بالمحاسبة، ولا نقوم بالنقد من أجل النقد ثم نترك الأمور على حالها، بل نريد معالجة الأخطاء وتقيوم الاختلالات، والقيام بمتابعة الدقيقة والمستمرة لتقدم تنفيذ البرامج الاجتماعية والتنموية. 

 

27سبتمبر
resize

أزطا أمازيغ توقع القافلة الحقوقية الأمازيغية ، وتحط الرحال بتالوين ..

في إطار مشروع “مقاربات مواطنة من اجل تعزيز الحقوق الإنسانية والقانونية للمرآة الأمازيغية” ” بشراكة مع سفارة فنلندا بالمغرب، الهادف الى النهوض بالحقوق الأساسية للمرأة الأمازيغية بشكل خاص وتعزيز المساواة، وحظر كل أشكال التمييز ضد النساء بشكل عام، وتشجيع مشاركة النساء في سيرورة اتخاذ القرار وتدبير الشأن العام على كافة المستويات، تنظم الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة – أزطا امازيغ بتنسيق مع فروعها بكل من: تنالت، وبويكرى، وتالوين، قافلة حقوقية نسائية بجهة سوس ماسة، وذلك وفق البرنامج التالي:

• يوم 24 شتنبر 2017، بالسوق الأسبوعي لتركانتوشكا، قيادة تنالت؛

• يوم الثلاثاء 26 شتنبر2017 بالسوق الأسبوعي للأوكنز والسوق الأسبوعي لتنالت؛

• يوم الأحد 01 اكتوبر2017، بساحة بلدية مدينة بيوكرى؛

• يوم الإثنين 02 اكتوبر 2017 بالسوق الأسبوعي لمدينة بيوكرى،

• على ان تحط القافلة الرحال لاحقا بمدينة تالوين في الأسبوع الثاني من شهر اكتوبر. ويتضمن برنامج هذه التظاهرة الأمازيغية الحقوقية:

  • لقاءات مفتوحة مع المواطنات والمواطنين، والفاعلين المدنيين، والسياسيين، والمنتخبين والمسئولين المحليين.
  • توزيع منشورات ووثائق، ومطويات ذات الصلة بموضوع الحقوق الإنسانية والقانونية للمرأة؛
  • عرض لوحات فنية ذات الصلة بموضوع المرأة الأمازيغية.
  • ملصقات ولافتات خاصة بموضوع القافلة.
  • قرص تعريفي بأهم الحقوق الأساسية للمرأة في القوانين الوطنية والاتفاقيات الدولية.

 

الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة المكتب التنفيذي

الرئيس: عبد الله بادو

23سبتمبر
حصاد3

“حصاد” يصدر مذكرة وزارية يعيد العقوبات التأديبية الصارمة ضد التلاميذ المشاغبين

أعطى وزير التربية الوطنية “محمد حصاد” تعليماته وأصدر مذكرة وزارية واضحة يصحح من خلالها الخطأ الفادح الذي وقع فيه الوزير السابق “رشيد بلمختار” الذي كان قد وضع التلاميذ فوق أي محاسبة مما جعل وثيرة العنف اللفظي والجسدي ضد الأطر التربوية والتعليمية تصل إلى مستويات غير مسبوقة.

“حصاد” شدد في مذكرته الوزارية على أن أي عنف سواء كان لفظيا أو جسديا أو حتى تهديد الأطر وإهانتها يستوجب العقاب فورا، مانحا لمجالس المؤسسة الحق في اختيار العقوبة التأديبية التي تراها صالحة مهما كانت، وهو الأمر الذي غاب في السنوات الأخيرة.

في المقابل دعا الاطر التربوية إلى الإبتعاد عن كل أشكال تعنيف التلاميذ.

10سبتمبر
التعليم-1-696x429

إشادة وتفاعل مع فرض ارتداء الوزرة البيضاء ومنع “التشويكة” على التلاميذ داخل مؤسسة تعليمية

تفاعل عدد من النشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي مع صورة للوحة حددت من خلالها إدارة إحدى المؤسسات التعليمية، طبقا لقانونها الداخلي ولمذكرة الوزارة 94/17، مجموعة من الشروط والضوابط التي يتعين على التلاميذ احترامها.

ضوابط المؤسسة أكدت على ما يلي:

*على جميع تلاميذ الثانوية الإعدادي ذكورا وإناثا ارتداء الوزرة البيضاء التي تتجاوز الوركين وتمتد إلى الركبتين ولا يقبل أي تلميذ (ة) دونها.

*يمنع ارتداء كل لباس غير لائق وجميع أنواع السراويل الممزقة والقصيرة.

 *يمنع جميع تسريحات الشعر المثيرة وغير المقبولة (التشويكة والقزع).

* يمنع استعمال الهاتف وسماعة الأذن وكل الأجهزة الإلكترونية داخل فضاء المؤسسة.

يشار إلى المتدخلين في هذا الموضوع تفاعلوا بشكل إيجابي مع ما جاء في الصورة، وطالبوا بتعميم الضوابط المحددة فيها على باقي المؤسسات التعليمية، من أجل حصر فضاءاتها على التحصيل العلمي، ووضع حدّ للتسيب الأخلاقي.

وفي هذا الإطار علقت إحدى الناشطات على الصورة بقولها: “ياليت مدير المؤسسة يكون صارم في قراره مللنا من رؤية الفتيات يذهبن للمؤسسة كأنهن ذاهبات لملهى ليلي والأولاد كانهم ذاهبون لمرقص بشكل شعرهم نتمنى التوفيق للمدير”.

وأضاف آخر: “نعم شيء جميل نتمنى أن تباشر جميع المؤسسات التعليمية بمنع كل تلك الأشياء المقززة التي نراها بين الثلاميذ حتى يسود الانضباط والاحترام”.

عابد عبد المنعم

19أغسطس
Gouvern_Renc_Houceima_09_231475980

وزارة الداخلية تمهد لعزل رؤساء جماعات.. بناءا على تقارير لجان التفتيش

أعدت وزارة الداخلية لائحة عدد من رؤساء الجماعات المحلية، الذين سيتم اتخاذ قرارت بشأنهم، وخاصة قرار العزل بناء على تقارير لجان تفتيش مركزية زارت هذه المجالس.

وأكد مصدر عليم أن لجان التفتيش التابعة للمفتشية العامة لوزارة الداخلية وقفت على خروقات التسيير الإداري والمالي في عدد من الجماعات المحلية، وتنتظر تأشير الوزير عبد الوافي لفتيت قبل إصدار القرارات في الجريدة الرسمية.

وتأتي تلك القرارت باعتبار وزارة الداخلية سلطة الوصاية على سير المجالس المنتخبة، والتي تقتضي وضع حد لهذه التجاوزات بقرارات إدارية تقضي بعزل أو توقيف المسؤولين الذين يثبت في حقهم ارتكاب هذه الخروقات.

4أغسطس
ramed

وزير الصحة يعترف بمحدودية نظام التغطية الصحية “راميد” بعد سنوات من اعتماده

اعترف الحسين الوردي وزير الصحة لأول مرة بعدم نجاعة نظام المساعدة الطبية راميد، مبررا ذلك بوجود عدد من الإكراهات التي لخصها في محدودية البنيات التحتية والتجهيزات الطبية وضعف التمويل والتجهيزات الطبية وقلة الموارد البشرية.

وأوضح الوردي في لقاء احتضنته لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب حول موضوع “ندرة الموارد البشرية بقطاع الصحة وتقييم الوضع الحالي لنظام المساعدة الطبية”، أن العديد من الجهات، لاسيما المناطق النائية والجبلية، تعرف تراجعا ملحوظا في جودة الخدمات الصحية المقدمة، جراء قلة وسوء توزيع الأطر الطبية وشبه الطبية والمراكز الصحية وضعف تجهيزاتها.

وشدد الوزير على أن نقص الموارد البشرية يعد من أبرز المعيقات التي تحد من نجاعة النظام الصحي بالمغرب، وهو ما أفضى إلى تسجيل نسبة 5ر1 مهنيي الصحة لكل ألف نسمة، مع أن منظمة الصحة العالمية توصي بأن لا تقل هذه النسبة عن 5ر4 مهنيي الصحة لكل 1000 نسمة.

كما أشار، في سياق متصل، إلى أن 52 من المائة من الأطباء يتوزعون أساسا بين مدن الرباط والدار البيضاء والجديدة والقنيطرة، فيما يقدر هذا العدد بالنسبة للممرضين بحوالي 32 في المائة، موضحا بالمقابل أن نسبة كبيرة من الأطر الصحية تفضل الاشتغال في القطاع الخاص “بالنظر لجاذبيته”.

و اعتبر الوزير أن الاعتمادات المخصصة لنظام (راميد) تبقى غير كافية ولا تستجيب للعدد المتنامي للمستفيدين منه، والذين يقدر عددهم حاليا بنحو 5ر11 مليون مستفيد، مع أن التوقعات الأولية، يضيف السيد الوردي، كانت تراهن على أن لا يتعدى هذا العدد 5ر8 مليون مستفيد. وفي هذا الصدد، أبرز الوزير أن الاختلالات المتعلقة بالتدبير والحكامة تتجلى على الخصوص في الاستفادة المزدوجة من نظامي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ونظام (راميد)، أو حصول نفس الشخص على أكثر من بطاقة راميد، لافتا إلى أن الوزارة تعمل، درءا لهذا المشكل، على بلورة نظام معلوماتي مندمج ولا ممركز بتعاون مع وزارة الداخلية والوكالة الوطنية للتأمين الصحي، وكذا إحداث هيئة تدبيرية مستقلة لنظام (راميد)، تحت رقابة عمومية.

وأبرز أن الحكومة تقوم بمجهود متواصل لمواجهة هذه الإكراهات، خاصة عن طريق الرفع من المناصب المالية المخصصة للوزارة الوصية، وإبرام شراكات مع القطاع الخاص، فضلا عن وضع منظومة للتكوين، لاسيما لفائدة الممرضين.

وخلص الوزير إلى أنه رغم الاختلالات المسجلة، فإن نظام المساعدة الطبية ساهم في الرفع من سلة العلاجات المقدمة، سواء في تجلياتها المتعلقة بالخدمات الوقائية أو العلاجية، بما في ذلك التكفل بأمراض السرطان وعمليات زرع القلب والكبد.

وركزت مختلف مداخلات أعضاء اللجنة البرلمانية على أن الوضع الصحي بالمغرب يتميز باستمرار ضعف الموارد الطبية، من أطباء وممرضين وبضعف الحكامة التدبيرية للقطاع، معتبرين أن النهوض بنظام المساعدة الطبية، باعتباره مشروعا مجتمعيا، يمر بالأساس عبر إقرار حكامة ناجعة وتمويل كاف وتنويع لسلة العلاجات، ما يستوجب، برأيهم، مساهمة صندوق التماسك الاجتماعي والجماعات المحلية في المجهود التمويلي.

 

2أغسطس
IMG_0432

غضبة ملكية تحاصر المقدمين والشيوخ

لم تستثن غضبة المشاريع الملكية رجال وأعوان السلطة إذ شرعت الداخلية في إجراء تحقيقات مفصلة بخصوص تقارير تتهم رجال السلطة وأعوانها باستغلال تعاونيات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، خاصة في العالم القروي. الخبر نقلته يومية «الصباح »، في عددها الصادر غدا.

وذكرت الجريدة، أن التقرير المذكور سجل أن رجال السلطة يخرقون القانون رقم 112.12، الذي يعطي للتعاونيات حق التدبير الحر في ممارسة عملها، من خلال فرض وصاية قاتلة عليها، والسطو عليها من قبل أعوان السلطة الإدارية الذين يتحكمون في تأسيسها وممارسة مهامها، الأمر الذي فتح الباب أمام سوء التدبير والتسيير والفساد المالي ضدا على أحكام الدستور، الذي جعل من الحكامة الجيدة وربط المسؤولية بالمحاسبة أساس التدبير الجيد للسياسات العمومية.

وتضيف اليومية، نقلا عن مصادرها، أن بعض رجال الإدارة الترابية يتاجرون في عمليات تحديد لوائح التعاونيات الفلاحية المعنية بقنوات الدعم التي فتحها مخطط المغرب الأخضر، وذلك في ظل غياب سياسة إدارية لجعل التعاونيات رافعة أساسية للاقتصاد الاجتماعي التضامني وضبابية الإجراءات الرامية إلى تطوير العمل التعاوني، وتحسين أدائه والرفع من مستوى الإنتاج والمردودية، وأن الوضع تفاقم بتأخر وضع إستراتيجية واضحة المعالم لتنفيذ مضامين الإطار القانوني الجديد للتعاونيات وتحقيق الأهداف المتوخاة منه، بالإضافة إلى عدم مواكبة التعاونيات في ممارسة مهامها، سواء من حيث التأطير أو تقديم الدعم المالي واللوجيستيكي، أو المراقبة والتقييم لحمايتها من السقوط في وضعية صعبةقد تصل إلى حافة الإفلاس كما حصل للعديد منها.

جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية