19أكتوبر
received_1977573312517144

محمد الجوهري شاعر تالويني يبدأ التحليق في سماء الإبداع

السلام عليكم متابعينا الأعزاء في إطار التنقيب عن المواهب التالوينية تقترح عليكم جريدة تالوين24 حوار شيق مع إحدى هاته المواهب، صغير في السن وكبير في الإبداع الشاعر محمد الجوهري إبن إماديدن يفتح صدره لقراء الجريدة.
* قبلأن نبدأ نود أن نشكرك على تلبية الدعوة، ونشكر الصديقة التي كانت سببا في هذا اللقاء،كما نود ان تقربنا  أكثر منك فمن هو محمد الجوهري؟
محمد جوهري من مواليد 29 أبريل 1999 بإماديدن ،تلقيت تعليمي الإبتدائي بمركزية طارق بن زياد ،قضيت طفولتي في دواري رفقة اقراني ،بدأت دراستي سنة 2005 وفي سنة 2011 إلتحقت باعدادية أحد بجماعة سيدي حساين ،بعدها بتلاث سنوات انتقلت الى تالوين ﻹتمام الدراسة و ذلك بثانوية ابن ماجة التأهيلية حيث تمكنت في غضون ثلاث سنوات من الحصول على شهادة الباكالوريا (2017).
* محمد حدثنا عن بداية قصتك مع الشعر ؟
بدأت في كتابة الشعر في الإبتدائي غير انها كانت كتابات عادية تفتقد للأساليب البلاغية التزيينية وتتميز كتيرا بالأساليب المباشرة .
غير أن في السنة الثالثة اعدادي كان أول ظهور لي أو بالأحرى أول إلقاء شعري ضمن مسابقة شعرية نظمتها المؤسسة و تمكنت من الحصول على المرتبة الأولى مناصفة مع زميلة لي بعد تشجيع كبير من استاذتي كوثر مزبور على المشاركة، وفي نفس السنة حصلت على المرتبة الأولى في مسابقة شعرية اخرى نظمتها ثانوية ابن ماجة انذاك. و اثناء إتمام دراستي بتالوين، وبدعم من أستاذ اللغة العربية مصطفى الحسناوي تمكنت من المشاركة في مجموعة من الأنشطة والأمسيات التي نظمتها ثانوية ابن ماجة وكذا القسم الداخلي بتانوية محمد السادس التأهيلية .
*لمسنا في شعرك نوطة مألوفة، من الشاعر الذي أتر في شخصية محمد؟
اتاثر كثيرا بقصائد الشاعر الفلسطيني البرغوثي .

*ماهي طموحاتك وأنت في أولى الخطوات ؟
* أولا أنا الان أهدف إلى إبراز اجتهاد التلميذ المنحدر من القرى و دوره في صناعة مستقبل الشاب المغربي ،ثانيا اطمح إلى تشريف عائلة جوهري فهي عائلة علمية و أدبية إضافة إلى تشريف المواهب التالوينية . و أطمح في المستقبل القريب إصدار ديوان شعري

*كشاب موهوب كيف هي نظرتك إلى عجلة الثقافة بتالوين؟

بلدة تالوين وللأسف تحتاج لمن يرعى مواهبها فهي تفتقد لمتطلبات المبدع . و أنا أفتخر كثيرا بالكاتب محمد وسادن و المبدعين الآخرين ولي الشرف حضور محمد وسادن أثناء تألقي في اعدادية أحد و خصوصا استماعه لأولى قصائدي الشعرية

 

كلمتي الأخيرة لشباب تالوين هي أن يواصلو الإبداع و لما لا مساندة بعضهم البعض من أجل تشريف ساكنة تالوين مع الإحتفاظ بالتقاليد الأصيلة لتالوين
*شكرا لك محمد ونتمنى لك حظ موفق في مسيرتيك الدراسية والثقافية.

نترككم مع فيديو بصوت شاعرنا.

شارك التدوينة !
جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية