15أكتوبر
محسن-الوكيلي

ضيف وكتاب : مع الروائي محسن الوكيلي صاحب رواية شظايا.

     نبقى في الجنوب دائماً مع كاتب وروائي مغربي. توج بعدة جوائز دولية في مجال القصة والرواية والكتابة المسرحية. تجربة جدّ مميزة و مسيرة كاتب ناجح، يتوارى عن الأنظار باختيار منه ورغبة، نستضيفه اليوم في ضيف وكتاب، مرحباً بكل الأصدقاء في رحلة التعرف على كاتبنا محسن الوكيلي. ابن تازة سنة 1978، أستاذ مادة التاريخ و أستاذ مسؤول مركز التوثيق والإعلام ‘قيم مكتبة’ 22414680_10214830647383091_228147047_n (1)بثانوية تأهيلية. مقيم حالياً بمدينة أكادير.                                                                            يكتب محسن الوكيلي في القصّة و الرواية و المسرح. نشر العديد من النصوص والمقالات في عدة مجلات وجرائد وطنية منذ التسعينيات. أجرى حوارات مع جرائد و مجلات وشارك في ورشات تكوينية و لقاءات على المستوى العربي. تصل عدد منشرواته إلى أزيد من خمس مائة عبر كبريات الجرائد والمجلات الوطنية والعربية. كاتب عانق العالمية و انتشرت كتاباته في العالم العربي أكثر من انتشارها و تواجدها بالمغرب، نشر العديد من المؤلفات وحاز على جوائز قيمة ومهمة في مجال الأدب في الوطن العربي. * الإصدارات :
فجر الغضب ، مجموعة قصصية، 2009، عن الشركة العالمية، لبنان،
ـ رياح آب، رواية ، 2013 ، عن دائرة الثقافة، إمارة الشارقة، الإمارات العربية،
ـ ريح الشركي، رواية، 2016، عن دار الساقي، لبنان، 2016،
ـ تيـــــه، مجموعة قصصية، عن دار روافد، مصر، تحت الطبع..
•حمالة أوجه، مسرحية، جائزة الشارقة للإبداع الأدبي الدورة 20 ، 2016.
•شظايا، رواية ، عن دار مداد 2017.
* الجوائز :
* جائزة الشارقة للإبداع الأدبي ، الإصدار الأول الدورة 20 ، 2016،
مسرحية” حمالة أوجه”. -جائزة الشارقة للإبداع العربي،
المرتبة الأولى عن رواية ‘ رياح آب ‘، الدورة 16 ، سنة 2013،
ـ جائزة ناجي النعمان للإبداع الأدبي دورة 2011، عن حي العابرين، مجموعة قصصية،
ـ جائزة دبي الثقافية في دورتها الثامنة، سنة 2013 عن رواية الشغوفون،
ـ جائزة أحمد بوزفور للسرد القصصي على مستوى الوطن العربي، عن قصة موت من زوايا متعددة، في دورتها 12، سنة 2016،
ـ جائزة ناجي العلي للسرد، المرتبة الأولى في دورتها الخامسة، سنة 2016.
وخلال مسيرته شارك الوكيلي في عدة ورشات و تكريمات ، نذكر منها :
ـ منحة الصندوق العربي للثقافة والفنون، آفاق، عن مشروع رواية،
ـ ورشة الدراما في إمارة الشارقة ـ
– ورشات كتابة الرواية على ثلاث مراحل في منتجع إهدن، وفي بيروت، لبنان،
ـ تهنئة من قبل وزير الثقافة المغربي عن التمثيل المشرف للمغرب في العالم،
كما شارك وحضر في عدة معارض على المستوى العربي في لبنان و الإمارات.
قراءة في كتاب : شظايا / رواية رواية شظايا الصادرة عن دار مداد للنشر والتوزيع هذه السنة 2017، تعتبر بمثابة نص تاريخي أو رواية تاريخية تتناول عصرا من تاريخ المغرب. تعود أحداث الرواية لفترة السعديين بحيث تتوغل عميقاً في المجتمع المغربي السعدي في ظل حكم فاس. تتناول ما هو اجتماعي و سياسي و تستغور أعماق مجمتعٍ متحول و محافظ. هذا الصراع الذي يولّد نسقاً 22447627_10214830647423092_1497588678_nسردياً مشوقاً ومسار أحداث ماتع. يأخذنا الكاتب من خلال أحداث الرواية في سفر عبر الزمن و الأحداث. تخرج الرواية عن النسق التقليدي للسرد رغم حفاظها على مقومات الرواية و أسسها، لكنها تتمرّد عن المألوف و تستمد قوتها من قوة السرد وحضوره المؤثر الذي يأخد القارئ إلى عوالم الإنسان، مجتمع منكسر يتشظى كقطع النور المنفلتة وشظايا البلور المكسور. انكسارات المجمتع و الأفراد و شظايا شخصيات تؤثت فضاء الرواية بقصص مختلفة و متنوعة تلبي بشكل من الأشكال شغف القارئ العربي. يحاول الكاتب أن يخرج عن المألوف متجاوزا الأنساق السردية المتداولة. يتناول مواضيع مختلفة كالجنس والدين والحكم أو السياسة وينقلها عبر زاوية خاصة ولمسة تعطي للقصة تشويقاً وشدا يدفع المتلقي لمتابعة الرواية. ثيمات مختلفة حاضرة في الرواية وحقول دلالية متنوعة ترتبط كلها بما يتحرك ذاخل المجتمع من إحساس و حياة. نظرة مبدعة و لمسة فنية تلامس واقع مجتمع يعيشُ تحولات شتى وضعته بين سندان الأمس المحافظ و دعوة الغد المتطور، كلّ ذلك في لوحة إبداعية سردية راقية تغري بالقراءة وتحفز على الفعل القرائي بشكل يحث المتلقي على السير بين السطور ومحاولة اكتشاف فضاءات ومعالم الرواية. هي رواية أنصح بقراءتها والإطلاع عليها لجماليتها و أنساقها السردية الماتعة. كيف لا وهي تجربة جاءت بعد نضجٍ و تشرّب للأدب و مقوماته أنتجت لمسة إبداعية خاصة و مميزة.
    في عدد صادر من جريدة النهار اللبنانية سنة 2010 قالوا عن الوكيلي : “الوكيلي بأسلوبه الروائي المشوق وصوره الشاعرية التي تظلل المآسي وتضفي عليها نوعا من الرومانسية المحببة”.
    بهذا نصل إلى نهاية حلقة اليوم من فقرة #ضيف_وكتاب، أتمنى أن يستفيد المتلقي من هذه الفقرة و أرجو أن تكون مفيدة للقارئ ليتعرف على كاتب من خيرة كتاب المغرب في هذا العصر.
مع تحيات إد عبد الله عبد الله دامت لكم مسرات القراءة و إلى حلقة قادمة و ضيف جديد.

شارك التدوينة !
جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية