3يوليو
12143199_848114208620538_6247958110390909871_n

مشروع ” الواد الحار ” بتالوين ، بين الإجهاض ومخاض الولادة ..!!

في خضم إللقاء التواصلي لعامل إقليم تارودانت مع الهيئات السياسية وجمعيات المجتمع المدني بدائرة تالوين ، والذي احتضنه المركب السوسيوتقافي في 21 يونيو الماضي وجوابا عن سؤال حول مستجدات مشروع التطهير السائل بتالوين أبرز ممثل المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب (قطاع الماء) بأنه كان بإمكان مركز تالوين ومند أزيد من ستة عشرة سنة أن يكون سباقا بين كل مراكز الإقليم فيما يخص الاستفادة من مشروع ” الواد الحار “في إطار البرنامج الوطني للتطوير السائل .

وأثناء اللقاء ثم الكشف عن بعض الجوانب والحيثيات التي رافقت إعداد المشروع حيث ظل لسنوات عديدة حبيس الرفوف سجين تجادبات بين مؤيدين ومعارضين لتنفيذه كما أكده تدخل رئيس المجلس الجماعي والذي أضاف خلال مداخلته بأن مشروع “الواد الحار ” كان ولا يزال من أولويات المجلس لاعتبارات عدة ؛ بيئية بالخصوص ؛ تتمثل في الحد من الثلوج الذي تسببه المياه العادمة وتأتيرها السلبي على الفرشة المائية وتهديدها للنظام الايكولوجي لواد زاكموزن كما أكد أن المشروع سيحترم في تنفيذه المسطرة القانونية المتعارف عليها في مثل هذه المشاريع .

وفي ذات اللقاء نوه عامل الإقليم في كلمته بالدور المهم لأعضاء المجلس البلدي وبساكنة تالوين وبالطريقة التي تعاملوا بها من أجل اخراج هذا المشروع لحيز الوجود ،وأضاف أن “الواد الحار ” يعتبر الدعامة الأساسية لإنجاح جميع المشاريع المستقبلية بتالوين، وختم مداخلته باللغة الأمازيغية والتي حث من خلالها رئيس المجلس البلدي بضرورة الإشتغال والعمل بنفس الطريقة ووفق منهج تشاركي ولمصلحة الساكنة .

وفي السياق ذاته أوضح ممثل المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب (قطاع الماء) بأن الدراسة الخاصة بالمشروع في طور الإنتهاء ومن المنتظر أن يتم الإعلان عن طلب العروض بعد ثلاث أشهر ، وبتكلفة إجمالية تقدربـ 50 مليون درهم ( 5 مليار سنتيم ) بشراكة مع المجلس الجماعي ، مؤكدا أن المكتب يقوم فقط بإنجاز المشروع في حين أن ” تصفية الوعاء العقاري” للمحطة وقنوات الصرف الصحي يعتبران من إختصاصات الجماعة .

شارك التدوينة !
جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية