13يونيو
15941058_1704471772912174_3741401592473564310_n

أوقفوا إهانة العلم الوطني

لم يأخذ العلم الوطني المغربي يوما حيزا في النقاشات العمومية والشعبية كما يأخذه في الآونة الأخيرة، بالتزامن مع الاحتجاجات الشعبية التي يعرفها الريف منذ 7 أشهر، مباشرة بعد وفاة الشاب محسن فكري بتلك الطريقة البشعة في حاوية للأزبال.

في البداية طرحت العديد من التساؤلات حول غياب الراية المغربية في تظاهرات ومسيرات الحسيمة ونواحيها، بين من ذهب إلى اعتبار ذلك رسالة واضحة مفادها أن هؤلاء دعاة فتنة وانفصال، وبين كثيرين برروا ذلك بكون الذين خرجوا ويخرجون في هذه الأشكال الاحتجاجية مغاربة ليسوا مجبرين على إبراز مغربيتهم عبر حمل العلم الوطني، مادامت احتجاجاتهم سلمية وداخل وطنهم المغرب.

وبين هذه الآراء والتجاذبات، بما لها وما عليها من مؤاخذات وملاحظات، برز إلى الواجهة موضوع “العلم المغربي”. لكن توالي الأحداث والخرجات غير المحسوبة والمدفوعة الثمن جعلت الكثيرين ممن يسكنهم هوس الوطن والاستقرار يسارعون إلى دق ناقوس الخطر، خصوصا بعدما أصبح حمل العلم المغربي شبهة في أعين الكثيرين، بعد أن اقترن حمله في الآونة الأخيرة بمجموعة من الأشخاص، يتصرفون بعدوانية وبطريقة فجة، وينتمي غالبيتهم إلى الفئات الهشة، ومنهم ذوو سوابق عدلية، يدفع لهم للخروج في وقفات ترفع شعارات وطنية في أحيان كثيرة غير مفهومة وغير سليمة لغويا ودلاليا؛ وهي وقفات مفبركة يقحم فيها اسم الملك وتحمل صوره، في مساس برمز وهيبة الدولة من قبل أشخاص، كثير منهم لا يعرفون أساب جلبهم ولا أسباب النزول إلى تلك الوقفات، أو ربما لسوء فهم كبير لما يقع في المغرب، إذ يعتقدون جهلا أن من يخرجون للاحتجاج هم معادون للملك وللوطن.

إن أكبر إهانة للعلم الوطني هي التي تحدث اليوم على مرأى السلطات الأمنية وكل الأجهزة المفروض عليها صيانة رموز الدولة؛ فحمل العلم المغربي بتلك السذاجة ومن طرف أشخاص يبدو الكثيرون منهم في حالة نفسية غير سوية، يعتبر جرما وجب محاسبة المتورطين فيه وإعادة الاعتبار لهيبة العلم الوطني؛ فالعاقل ومن خلال إلقاء نظرة واحدة سيكتشف بما لا يدع مجالا للشك أن تلك الوقفات مفبركة ووراءها أشخاص مرضى بداء “ادعاء الوطنية”.

لكن الأسوأ في هذه الوقفات هي أنها تعطي انطباعا بأن من يخرجون للاحتجاج ليسوا مغاربة ولا يحملون في قلبهم حبا للمغرب ولملكهم جلالة الملك محمد السادس، إنهم يقسمون الوطن في أعين الغرباء. وهنا أتذكر موقفا طريفا حدث لي بشارع محمد الخامس على هامش الوقفة التضامنية مع حراك الريف.. كنت واقفا أتجاذب أطراف الحديث مع بعض الأصدقاء والصديقات من الريف، فمر بجانبنا شخص يحمل صورة الملك محمد السادس ويرفعها في وجوهنا وهو يردد عاش الملك، ومن تقاسيم وجهه يبدو أنه غير عابئ بما يتلفظ به، فتبسمت في وجهه وقلت له: “لا داعي لأن تتعب نفسك، إن كل من تراهم أمامك يحبون الملك ويرددون في دواخلهم عاش الملك.. هؤلاء وطنيون مغاربة وليسوا غرباء”، فضحك وأجابني مبتسما: “كلنا مغاربة”.

فأرجوكم أوقفوا هذه المهازل التي ترتكب باسم الوطنية المفرطة، فالوطن نحمله في قلوبنا والراية المغربية ملكنا جميعا، وليس لأحد الحق في أن يسجلها ماركة باسمه. ولا داعي للمزايدات الفارغة باسم الوطنية.

أرجوكم أوقفوا هذه الوقفات الهزلية التي تثير شفقة العدو قبل الصديق، ولا تسيئوا أكثر للوطن ولرموز الوطن؛ جلالة الملك محمد السادس والعلم الوطني؛ فالذين يخرجون في الريف والرباط وغيرها من المدن مغاربة مثلكم وطنيون، ويحبون ملكهم بصدق، لكنهم يحلمون بوطن أفضل…انتهى الكلام.

mahjoubbensiali@gmail.com

شارك التدوينة !
جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية