29أبريل
13680983_846966915434117_634662177782401383_n

لجنة المساواة وتكافؤ الفرص بجماعة أساكي .. حبر على ورق !!؟

على غرار بعض  الجماعات المحلية باقليم تارودانت ،تعرف جماعة أساكي  تعثرا واضحا في تفعيل مقتضيات القانون التنظيمي رقم 113- 14  المتعلق بالجماعات، خصوصا ما يتعلق بالمادة 120 والتي تنص على خلق هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع ، تطبيقا لأحكام الفصل 139 من الدستور المغربي . ورغم الدور التشاركي و التشاوري والإستشاري لهذه الهيئة، فإن دورها يبقى بارزا و مؤثرا في إعداد المخطط الجماعي للتنمية واقتراح المشاريع الواجب انجازها، بالإضافة الى تقييم مخططاته التنموية و مصاحبته بالقوة الاقتراحية ، و ذلك بتفعيل و تقوية دور هيئات المجتمع المدني في صنع القرار، إذ لا يمكن الوصول إلى مجلس جماعي قوي بدون الوصول إلى مجتمع مدني قوي و متماسك يسهر على بلورة مشاريع و استراتيجية فاعلة و إبداء آراءه و وجهات نظره و تحاليله المتكاملة من منطلق تخصصاته .

و بإسقاط بسيط، لكل هذه المعطيات على الجماعة القروية أساكي، لا يكاد المرء يجد أثرا  لهيئة المساواة و تكافؤ الفرص ومقاربة النوع أو يسمع عنها همسا، ليبقى هائما حائرا في بحر استيهامات  إسقاط  هذه اللجنة من حسابات و استراتيجية المجلس الجماعي، ليتم بذلك ضرب كل الشعارات الداعية إلى تفعيل المقاربات التشاركية في التدبير المعقلن للشأن المحلي، و لتبقى معه هدفا لبنادق التأويلات و التخمينات و الاتهامات، و  سهام النقد والهمز و اللمز، و مداولات مرتادي المقاهي و قنوات قارعة الطريق.

فمنذ احداث هذه اللجنة التشاورية أواخر شهر غشت من السنة الماضية الا أن غيابها بدا ظاهرا واضحا، إذ لم نسمع عن أي اجتماع لها،سواء بين أعضائها لتدارس برنامج العمل وكيفية التواصل مع المجلس،أو مع المجلس الجماعي وجمعيات المجتمع المدني بأساكي ،وهو ما يطرح جملة من الأسئلة حول الجدوى من احداث هذه اللجنة وما إذا كانت فعلا ستكون بمثابة قوة اقتراحية،أو أنها مجرد حبر على ورق..!!؟

عبدالله نديوس / تالوين24

 

شارك التدوينة !
جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية