18مارس
60995a38-494a-436a-a351-5facfe65e840

ذكرى رحيل عبد الكبير الخطيبي : أحد عظماء التاريخ.

ليس من السهل الحديث عن عبد الكبير الخطيبي ؛ باعتباره أحد أهم كبار السوسيولوجين المغاربة و أول سوسيولوجي مغربي إلى جانب بول باسكون.
فالحديث عن عبد الكبير الخطيبي معاناه الحديث عن بول باسكون…معاناه الحديث عن أحداث باريس 1968 أي أحداث ماي بفرنسا وانعكاسها على الواقع السوسيولوجي المغربي وشد الخناق على طلبة علم إجتماع و الباحثين في السوسيولوجيا آنذاك…الحديث عن عبد الكبير الخطيبي معناه الحديث عن إغلاق المعهد السوسيولوجي سنة 1970…الحديث عن عبد الكبير الخطيبي هو الحديث عن الرغبة الملحة في قيام وتأسيس سوسيولوجية مغربية بمثابة مشروع كان يشتغل عليه مع رفيقه بول باسكون و مع عدد مهم من الطلبة الباحثين آنذاك ومن أبرزهم عبد الله حمودي الانثربولوجي.
يتميز عبد الكبير الخطيبي بموصفات و خصائص علمية عالمية و ذو سمعة ومكانة خاصة في السوسيولوجية العالمية.
لم يكن فقط عبد الكبير الخطيبي عالم إجتماع بل كان أيضا مفكر و أديب عالمي و ناقد فني و أحد أبرز المؤسسين الأوائل للنظرية الفن العربي المعاصر.
عبد الكبير الخطيبي أحد أبرز المختصين في سوسيولوجية الأدب والفن و سوسيولوجية الثقافة والهوية و السوسيولوجية التاريخ و السوسيولوجية السياسية ، إن عبد الكبير الخطيبي إنسان متعدد ومثقف و موسوعي يقول رولان بارث في مقدمة الدراسة التي قام بها عبد الكبير الخطيبي حول دراسة الرموز والتي تعد من أهم الأبحاث الغنية بالواقع الثقافي العربي وبالموروث الثقافي الخاص بالثقافة الشعبية : الإسم العربي الجريح “يقول رولان بارث : إنني والخطيبي نهتم بأشياء واحدة ،بالصور ، الأدلة، الآثار، الحروف ، العلامات وفي الوقت نفسه يعلمني الخطيبي جديدا ؛ يخلخل معرفتي ، لأنه يغير مكان هذه الأشكال كما أراها ؛ يأخذني بعيدا عن ذاتي ، إلى أرضه هو ، في حين أحس كأني في الطرف الأقصى من نفسي”مقدمة الدراسة: الإسم العربي الجريح ترجمة محمد بنيس 1980.”
أما من الناحية المنهجية و المقاربات المعتمدة عند الكبير الخطيبي لاننسى بأنه صاحب النقد المزدوج وبالتالي فإن النقد المزدوج هو بمثابة تجاوز التكرار الحاصل في معظم الدرسات السوسيولوجية العربية : نقد المفاهيم والعمل على تفكيكها ،نقد المعرفة والكتابة السوسيولوجية العربية الخاضعة إلى مجمل الولاءات الإيديولوجية والدعوة إلى الانفتاح على السميولوجيا في الكتابة السوسيولوجية.وسيتم االتطرق إلى هذه النقطة وإلى الفرضيات التي اعتمدها عبد الكبير في دراسة النقد المزدوج في كتابة خاصة في المناهج التي اعتمدها :سواء البنيوية والشكلانية و ذالك بالرجوع إلى كلود لفي ستراوس وجاك ابسون…بالإضافة إلى التجزيئية عند دوركايم وابن خلدون حيث قام بتوجيه النقد إلى هذين الاتجاهين وطرح مجموعة من البدائل من أجل قيام سوسيولوجية عربية…
هذه بعض النقط المختصرة جدا لكن سيتم التطرق فيما بعد إلى مجموعة من النقط الأساسية عن الكبير الخطيبي ومن بينها : المنهج السوسيولوجي الذي يعتمده في أبحاثه، مواقفه السياسية الحلول التي يقدمها في التعليم و الثقافة و الهوية و دور المثقف… وغيرها من الحلول الواقعية حول الوضع العربي والمغربي خاصة.

بقلم حبيب أسكوي.

شارك التدوينة !
جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية