9مارس
img_7714.jpg

حبيب أسكوي: كلام في حق إمرأة بمناسبة 8 مارس

  اليوم هو ذكرى انتصار سياسة إمرأة ماهرة على وجع الحياة…اليوم هو ذكرى إنتصار الشوق والحنين إلى الحياة على التمزق و الوجع المميت…اليوم ذكرى إنتصار قوى الإحترام و الاعتراف بكينونتها وتواجدها المستمر في الوعي و اللاوعي في الشعور و اللاشعور، أينما وجدة توجد الحياة ، بعيدا عن الألم و الأحزان هي الأمن و الأمان لكل طفل رضيع ، أنت الام دفء وحنان أنت الأخت التي تمردة و قالت أنا إمرأة أعشق الحياة ، و أنت طفلة جميلة كجمال الزهور في روضة الملكة ، أنت إمرأة مثقفة فنانة دات الذوق الرفيع و البديع ، أنت إمرأة باحث في الاركولوجية تبحث عن آثار الألم في جسدي من أجل أن تضمضها ، أنت مهندسة أتقنت هندسة الحياة و رتبت كل شيء و زخرفة و قامت بإعداد فسيفساء زينتها كذيل طائر الطاووس جمالية الذوق في رؤيته من بعيد ، أنت ممرضة و طبيبة أشفت جميع مرضها بنظرة و ابتسامة و كلام كعسل الاقحوان يبعث الأمل من جديد في الشفاء ، أنت محامية واجهة التعسف و الظلم والقهر وتلفيق التهم ، أنت قاضية حكمة بالعدل والإنصاف و أنزلت العدل من السماء و طبقته في الأرض بالرغم من الصعاب أنت كل هذا وستبقين كذلك…
حبيب أسكوي خريج جامعة القاضي عياض وجامعة الحسن الثاني و عضو اللجنة السوسيولوجية بإحدى المراكز الدولية للدراسات والابحات الإستراتيجية والمجالية.

شارك التدوينة !
جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية