8فبراير
img_6790.jpg

جمعية ايمال تنظم مسابقة للقراءة في نسختها الاولى

نظّمت جمعية إمال للثقافة نشاطاً ثقافيا يوم الأربعاء 8 فبراير بخزانة البلدية بأولوز، بحضور كتّاب و مهتمين بالمجال الثقافي بالمنطقة. تخلل النشاط الثقافي مسابقة في القراءة و وورشة إملائية باللغة الأمازيغية. حضرها موقع تالوين 24 في تغطية حصرية لهذا النشاط الثقافي المهم.في إطار أنشطتها المستمرة الداعمة لمشروع النهضة الفكرية و الثقافية بالمنطقة، نظّمت جمعية إمال مسابقة في القراءة تشجيعاً للفعل القرائي بالمنطقة و تحفيزاً للشباب على الإقبال على الكتاب. تم إجراء المسابقة كما معلناً سلفاً في الأجناس الأدبية التالية: الرواية باللغة العربية و الفرنسية، مجموعة قصصية باللغة الأمازيغية ونصوص أدبية باللغة العربية.

وزّعت الأعمال على المشاركين قيدَ الاطلاع عليها و قراءتها و استخراجِ ملخص أو انطباع أو تصور، إذ تركت اللجنة المنظمة المجال مفتوحاً للقراءة لكل المشاركين بحيث وضعت شعاراً أساسه الإبداع في فعل القراءة.

توجَت المسابقة بمنح جوائز تشجيعية للمتفوقين الذين اختارتهم لجنة تحكيم تتكون من كتاب و مهتمين لهم دراية بالمجال الأدبي قصد اختيار الأعمال الفائزة في كل فئة، إذ تمّ الإشتغال على الأعمال الأدبية لكُتاب المنطقة كبادرة أولى من نوعها، و التي تشجع الكتاب و تروج لثقافة الكِتاب بالمنطقة، وهي كالتالي:

في جنس القصة (المجموعة القصصية ) بالأمازيغية 

‏Ajddar yadfutn، للكاتب هشام فؤاد غوغلت.

نصوص أدبية باللغة العربية: نبضاتُ قلم للكاتب الحسين الورزاني.

جنس الرواية باللغة العربية، فُتات خبز للكاتب إد عبد الله عبد الله.

كما تمت إضافة رواية باللغة الفرنسية المدرجة في مقرر التربية الوطنية في الثانوي وهي رواية la boite à mervielle للكاتب أحمد الصفريوي.

بعد استوفاء المدة الزمنية المحددة للمسابقة تم اختيار فائز في كل فئة حسب قناعة لجنة التحكيم التي وضعت معايير مشجعة للابداع في القراءة. 

موازاة مع المسابقة تمّ تنظيم ورشة في إملائية اللغة الأمازيغية من تأطير الأستاذ هشام فؤاد غوغلت، حضرها مشاركون من مختلف الأعمار، تضمنت الورشة دروسا في كيفية الكتابة باللغة الأمازيغية. 

أعقبتها حفلة شاي تم توزيعُ الجوائز خلالها على الفائزين في كلّ صنف، كما تمّ تقديم مشاركات و أخذ انطباعات المشاركين و لجنة التحكيم، بعد توزيع شهادات تقدير على المشاركين و أعضاء اللجنة من قِبَل الجمعية التي نظمت الحفل الذي يعتبر نشاطاً غير مسبوق في المنطقة، إذ لقيَ إقبالاً من لدن الشباب خاصة و المهتمين بالمجال الثقافي عامة. 

في نهاية الحفل ختمَ رئيس الجمعية السيد أحمد بلعى بكلمة شكر وُجهت للمشاركين و اللجنة التحكيمية و أعضاء الجمعية بعد أخذ ارتسامات الحضور و المشاركين.

و يعتبر هذا النشاط الثقافي الأول من نوعه في المنطقة تماشيا مع رؤية الجمعية و مشروعها الثقافي



تحرير عبد الله اد عبد الله 

الصورة ادريس ايت عمر

شارك التدوينة !
جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية