15يناير
16118011_1239287302792044_77294971_n

احتفالات رأس السنة الأمازيغية بجماعة تالوين

عرفت السنة الأمازيغية الجديدة 2967 بمنطقة تالوين و نواحيها إحتفالات بهيجة بشتى الانواع و الأشكال فرحا وإعترافا بمكانة هذه السنة الغالية لذا جميع ساكنة المنطقة, و نخص بالذكر جماعة تالوين التي نظمت خلالها أمسيات و ورشات من طرف عدة جمعيات و كذا تلاميذ الثانويات, كانت بدايتها مع الحركة التلاميذية الأمازيغية فرع تالوين التي نظمت أمسية ناجحة بكل المقاييس يوم الجمعة 13 يناير بقاعة دار الزعفران , أمسية تخللتها أنشطة فنية و إحتفالية من قبيل مسرحيات هادفة و اغاني راقية من إنجاز تلاميذ المنطقة الغيورين على الثقافة الامازيغية, بالإظافة الى تناول الوجبة التقليدية ” أوركيمن” التي تتميز بها هذه المناسبة.

15940804_1152263524872270_8659400319544843320_n 16111433_1239276792793095_759879318_n 16128159_1239276776126430_431094949_n   15941495_1152263644872258_4382083413736802169_n

تليها الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة التي نظمت حفلها يوم السبت 14 يناير بقاعة المركب الثقافي لتالوين, هي بدورها قدمت برنامجا غنيا بالأنشطة الإحتفالية جعلت الأمسية فنية 100% بمشاركة عدة فرق غنائية محلية تخللتها مسرحيات من تنظيم التلاميذ, ساهمت بدروها في التأكيد على تشبت أبناء منطقة تالوين بهويتهم الأمازيغية، بالإظافة الى حدث الأمسية الذي تمثل في تكريم الرايس مولاي الغالي احتراما و تقديرا لكل ما قدمه في احياء موروث أحواش.

16111536_691444937695403_1357495282_n 16117839_691445044362059_1611338597_n  15965296_1152963528135603_7741496273952564030_n

و في الأخير نختم بنادي المبادرات الشبابية الذي نظم اليوم الأحد 15 يناير إحتفالا باهرا بشراكة مع ثانوية محمد السادس رفقة التلاميذ الذين تفننوا في رسم جداريات متميزة  بصبغة أمازيغية, دون إهمال الجانب البيئي الذي عرف بدوره تنظيم عملية تشجير في إطار مشروع “شباب, البيئة ,المجال والإلتزام” , الى جانب  تذوق أطباق من المؤكولات التقليدية التي عمل المنظمون على تنويعها لتليق بهذه المناسبة الهامة.

15965742_1153842388047717_5128033359334693561_n 16118388_1239225242798250_1745605135_n16106245_1515388985157324_2066560902_o 15965342_10211749667515951_695670680902999914_n


هي إذا إحتفالات إحتضنتها جماعة تالوين لعرض مختلف مظاهر التقاليد و العادات الخاصة بالمنطقة ساهم في إبرازها شتى الجمعيات و المؤسسات الشبانية التي تم إشراكها بقوة هذه السنة.

 

شارك التدوينة !
جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية