9يناير
nouveau-dossier-5

وضع بيئي كارثي بمركز جماعة أساكي (+الصور )

تحولت بعض من أزقة وجوانب سوق الخميس وبعض النقاط الأخرى بمركز جماعة أساكي إلى ما يشبه مطرحا تتراكم وتتكدس فيها النفايات اضافة الى انتشار الفضلات والأزبال ما ينبعث منها من روائح نتنة تزكم الأنوف وأضحت بذلك مرتعا تتكاثر فيه الحشرات والكلاب الضالة التي تهدد حياة وأمن الساكنة والتلاميذ.

 غير أن انتشار الأزبال بمجموعة من النقاط السوداء بمركز جماعة أساكي ليس وليد اليوم بل هو تراكم لسنوات خلفته سياسات المجالس المنتخبة والسلطات المحلية التي لم تكلف نفسها عناء ايجاد حلول ناجعة لهذا المشكل ولا حتى سن قوانين زجرية من أجل الحد من هذه الممارسات التي تشوه جمالية المركز وتأثرا سلبا على دوره الاقتصادي،بالاضافة لغياب أي دور لجمعيات المجتمع المدني بالمنطقة التي من شأنها أن تساهم في توعية المواطنين والقيام بحملات تحسيسية لهذا الغرض.

وأمام هذا الوضع البيئي المربك الذي آل اليه مركز أساكي أصبحت الجهات المعنية مطالبة أكثر من أي وقت مضى بإعادة النظر في سياستها اتجاه البيئة ورد الإعتبار للمركز الذي يعتبر محط أنظار الكثير من الزوار وواجهة الجماعة الرئيسية والاقتصادية . فرغم تدخل المجلس الحالي قبل شهور وقيامه بحملة نظافة لعين المكان إلا أن هذه الخطوة ظلت محتشمة ولم ترقى للتطلعات ليبقى الحال على ما عليه بل ويزداد تفاقما يوما بعد يوم .

ويبقى السؤال متى سيستوعب المجلس الجماعي لأساكي حجم الخطر المحدق بالساكنة ويتدخل من اجل ايجاد حلول جدرية عن طريق تخصيص اعتمادات مهمة للقضاء على الأزبال و النفايات و كذا التعاون والتنسيق مع مختلف الفاعلين والمجتمع المدني ؟؟؟img_3156 ddd3161

img_3155 img_3156 img_3165 img_3168

شارك التدوينة !
جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية