4ديسمبر
picsart_12-04-08-53-44

زاكموزن: احتفال بذكرى المولد النبوي الشريف

بمناسبة المولد النبوي الشريف وانطلاقا من الحديث النبوي ‘.. من أحبني كان معي في الجنة’، شهدت رحاب المدرسة العتيقة سيدي سعيد اوعامر بإدولون حفلا دينيا في دورته الاولى وبشراكة مع المجلس الجماعي لزاكموزن وبتنسيق مع المجلس العلمي المحلي والمندوبية الاقليمية للشؤون الاسلامية بتارودانت.
وعرف هذا الحفل حضورا مميزا لساكنة قبيلة ادولون وللزوار القادمين من الدواوير المجاورة الذين تحملوا عبء السفر بسبب الحالة الجوية الممطرة بالاضافة الى زوار اخرون من تالوين ونواحيها وعلماء وفقهاء المدارس العتيقة كما تشرف اعضاء المجلس الجماعي وضيوف اخرون بالزيارة وحضور الحفل الديني الرباني.
في برنامج الحفل وقبل انطلاقه كان للحضور وقفة مع ترديد الامداح من القصيدتين المشهورتين لدى السوسيون البردة والهمزية للبوصيري، وبعد وجبة الغذاء انطلق الحفل بشكل رسمي بتلاوة ايات بينات من الذكر الحكيم ثم كلمة ترحيبية لفقيه ومسير المدرسة العتيقة الفقيه محمد الكركوح وهو خريج كلية الشريعة والقانون بفاس ومن ابناء قبيلة ايت حربيل اقليم كلميم، وقد تطرق في كلمته الى اهمية الحضور المميز للساكنة والفقهاء وكل الحاضرين بكونهم ساهموا في انجاح الحفل واعتبارهم ضيوف العز والشرف المحبين للرسول الكريم والقرءان العظيم دون اغفال اهمية الاهتمام بالمدارس القرءانية بالاضافة الى اهميية المولد النبوي الشريف . بعد هذه الكلمة الترحيبية تفضل السادة الفقهاء والعلماء بالقاء كلماتهم تمثلت في مجموعة من دروس الوعظ والارشاد والقاء نظرات في السيرة النبوية واضاءات في الجانب الخلقي للرسول الكريم واهمية الاحتفال بمولده مع ضرورة اعتباره قدوة المسلمين في كل الجوانب المتعلقة بالسلوك ةالمعاملات كما كن للمجلس الجماعي كلمة في شخص رئيسه الدي ابدى استعداد الجماعة التعاون مع المدرس والمدارس العتيقة الاخرى في اشارة الى مدرسة تمورت العتيقة وتقديم المساعدة في جميع الانشطة التي تنظم بها. الحفل الديني تخللته تلاوة القرءان الكريم جماعة وترديد امداح نبوية والقء قصائد شعرية بالاضافة الى توزيع جوائز على الفائزين في مسابقة التجويد التي تبارى عليها طلبة المدرسة.
في ختام الحفل تم رفع اكف الضراء الى الله بالدعاء الصالح لامير المؤمنين والشعب المغربي ولجميع الحاضرين ولمن ساهموا في انجاح الحفل الديني من محسينين وغيرهم وتوجيه شكر خاص للجمعية المسيرة للمدرسة العتيقة سيد سعيد اوعامر الذين لهم دور مهم طيلة بداية الحفل الى نهايته الذي تميز بنجاحه خاصة وانه في دورته الاولى.
والمدرسة العتيقة سيدي سعيد اوعامر بإدولون تأسست سنة كانت في السابق تتواجد بمنطقة المسا تتميز بحالة معماري متوسطة في حاجة الى ترميم خاصة صومعتها التي بحاجة الى اصلاح، تبلغ من المساحة 2م260 تقريبا تبعد عن مدينة تارودانت ب 145 كلم، ويشرف عليها الفقيه محمد الكركوح خريج كلية الشريعة والقانون بفاس وتسيرها اي المدرسة جمعية الوفاق لتسيير شؤون المدرسة العتيقة سيدي سعيد اوعامر ادولون ، اما عدد الطلبة الذين يدرسون بها فيبلغ عددهم 25 طالب حاليا الا انها يمكن ان تستوعب اكثر من ستين طالبا فما فوق ، تعاني المدرسة من عدة مشاكل اهمها يتمثل في غياب دخل مادي قاري من الوزارة الوصية إذ تعتمد على الساكنة من خلال الزكوات والاعشار.

شارك التدوينة !
جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية