26نوفمبر
picsart_11-26-12-58-03

تالوين: يوم دراسي حول تحديات انتاج وتثمين الزعفران ورهانات التنظيم.

نظم المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية بقاعة دار الزعفران يوما دراسيا حول تحديات الانتاج ورهانات التنظيم والتثمين لسلسلة الزعفران . في بداية اليوم الدراسي وبعد الترحيب بالحضور من طرف ممثل المكتب الفلاحي السيد العربي باجو تم فتح باب الورشة بالقاء عرض حول موضوع تثمين وتطوير الزعفران من طرف السيد يوسف قرا من المعهد الجهوي للبحث الزراعي بأكادير الذي استعرض في البداية للمناطق المنتجة للزعفران بالمغرب ومردودية الانتاج الوطني من هذه المادة المهمة اذ يعتبر المغرب رابع منتج لها على الصعيد العالمي بعد ايران والهند واليونان اسبانيا. وهذه المرتبة راجع الى قلة الاراضي المزروعة وضعف مردودية الهكتار ووفرة ثمرة او زريعة الزعفران.
ومن اجل زعفران جيد له جودة متميزة مضافة على الميزة التي يتميز بها تحدث المحاضر عن عوامل محددة تتمثل مطلبات مناخية مرتبطة بالطقس كالبرودة والتربة مما يحيل الى طرح السؤال عن تاثير التغيرات المناخية على زراعة وانتاج الزعفران اذ لوحظ تغير في اماكن انتاجه بسبب ارتفاع درجة الحرارة.
قبل تطرق المحاضر الحديث عن العوامل المحددة لانتاجية مستدامة للزعفران تم القاء نظرة عن الدورة الزراعية لنبتة الزعفران من الزراعة الى او الغرس الى الانتاج وخصائص كل فترة يمر منها الزعفران.ليطرق الى عرض تلك العوامل والمتمثلة في التربة باعدادها وتهيئتها وتنقيتها عن طرق حرث عميق خفيف من اجل تربة رطبة ورقيقة وايضا من اجل انتاج جيد لابد من انتقاء للبصيلات والمحافظة على جودتها..وغرسها مبكرا مع ضرورة الانتباه الى عمق الغرس وذلك حسب برودة الطقس ومدة بقائها في الارض دون اغفال اهمية الدورة الزراعية وتاثيرها على التربة. كما ان تقنية وكيفية الغرس والمسافة بين زريعة الزعفران والكمية التي يمكن زرعها حسب المساحة وطريقة السقي ووضع السماد الطبيعي قبل شهر واحد قبل الغرس نظرا لقيمتها للتربة بحفظها للماء والاملاح المعدنية. كما يعتبر السقي من بين العوامل المحددة لانتاجية مستدامة للزعفران حيث كمية 400 الى 700 ملم في الهكتار هي الكمية المناسبة وعن طريق التردد والكمية السقي مرتبط حسب نوع التربة بخفتها او ثقلها وبتوفير مياه قريبة من الجدور وسهلة الامتصاص بصفة مستقرة. كما ان تثمين مياه الري تعتبر مهمة في انتاجية مستدامة للزعفران. كما تعتبر صيانة الزعفران اخر عامل محدد تطرق اليه المحاضر حيث تحدث عن مراقبة الاعشاب الضارة التي تتنافس على الماء والعناصر الغذائية بالاضافة الى اعتبارها ملجأ لبعض الحشرات والافات ثم ايضا الوقاية من الامراض بازالة الطفيليات ثناء فترة الرطوبة الشديدة والحرارة وتفادي كل ما يؤدي بالبصيلات الى التلف او ما يسبب في خمج جذور البصيلات عن طريق اختيارها الجيد منها منذ البداية واستعمال سميد نظيف وكذا الالمام باهمية الدورة الزراعية.
بعض استعراض لكل هذه العوامل المذكورة تم الاطرق الى عوامل مرتبطة بجودة الزعفران المثمثلة في كيفية استخراج شعيرات الزعفران وطريقة التجفيف والتجميع. كما تم الحديث عن مكونات الزعفران الفعالة والمميزة كالكرةسين الذي يعطي اللون البرتقالي للزعفران والبيكروكروسين يعزى اليه الطعم المر المميز بالاصافة الى مادة السافرانال وهو مركب عطري مسؤول عن الرائحة. ومما يميز ايضا جودة الزعفران هي شهادة الجودة ثم علامة تسمية المنشأ المحمية زعفران تالوين وعلامة الفلاحة البيولوجية وتسويقه عن طريق التعاونيات المهنية والمجموعات ذات النفع الاقتصادي والتنظيمات البيمهنية. وقد تخللت هذه الورشة تدخلات لفلاحي منتجي الزعفران الذين استفسروا وابدوا ملاحظاتهم حول العديد من النقط التي كانت مختلفة اهمها مرتبطة بالانجازات والخطوات التي قطعها انتاج الزعفران  والاشواط التي مرت منها كل الابحاث العلمية المرتبطة بالذهب الاحمر دون اغفال اعتماد الجانب التربوي والخلقي للفلاحين.

شارك التدوينة !
جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية