22نوفمبر
img_4278

أقلام حرة : العزوف النضالي في تمرووت

 – يعتبر النظال من أنبل الممارسات في المجتمعات وخصوصا منها اﻹسلامية وهو بمثابة الدرجة الثانية من الجهاد في سبيل الخالق تعالى ﻷن المناضل يضحي بكل ما عنده من مجهود معنوي ومادي ويكتب له ذلك عند الله أجرا وثوابا.– انفتحت الحضارات على النضال والاتحادات والتكتلات من أجل كسب المصالح وربح الرهانات ولكن لﻷسف هناك من يستغل ذلك من اجل مصالحه الخاصة حتى أصبحنا في العزوف النضالي والسياسي.

– عزوف طال جميع الفئات وطال المدن والمداشر والقرى رغم أنها هي من تحتاج إلى من يدافع عنها حتى تأخذ حقها في التنمية والتطور،سنأخذ النموذج من تمرووت قرية من قرى المغرب العميق التي تعرف عزوفا نضاليا مخيفا لحد كبير رغم أنها تتوفر على ثروة شبابية موزعين في المدن المغربية جمعاء قلت تمرووت رغم كل هذاما زالت تبقى رهينة في أيادي أولائك الذين يريدون النضال بالتباهي والسمعة والكبرياء قلة قليلة هم الذين لديهم الحس والحماس من أجل تقدم مصالح بلدتهم الصغيرة المنسية ولكن هؤلاء يعرقلهم الواقع الهش الثقافي لدى من تعنيهم تمرووت وتعرقلهم ألاعيب من يدعون أنهم هم الذين يدافعون عن البلدة ويريدون تحقيق المصالح وفي الحقيقة هم يبالون بمصالحهم الذاتية فقط كما أسلفت في البداية.

– يبقى النضال في تمرووت رهينا بوعي الناس وهداية الله لمن لا يريد المصلحة العامة ويبقى رهينا كذلك بصبر المناضلين القلة ﻷنهم يعانون من الدعم المعنوي رغم أن الدعم المعنوي يأتي من تلقاء نفس الشخص نفسه ولا ينتظر دعما من أحد كان ولا يلتفت إلى ما يقال عنه وعليه ﻷن ذلك سيزيد من معاناته الحالية.

مراسلة  : محمد السعدي

شارك التدوينة !
جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية