7أغسطس
13942487_1066974736705587_436496648_n

مشاريع مؤسساتية تتحول إلى حملات إنتخابية بتارودانت الشمالية

 عرفت منطقة إقليم تارودانت الشمالية في الآونة الأخيرة مشاريع مهمة تسير بها نحو ركب التنمية الذي تقوده المجالس الجهوية والاقليمية والجماعية بصفتها إدارات عمومية تابعة للدولة وتقوم بالمهام المرصودة لها. في حين نجد بعض الأحزاب تتباهى بإنجاز مشاريع عجز عنها السابقون ناسبة إياها لحزب في شخص رئيس المجلس، متناسية انها تمثل إدارة عمومية مكونة من عدة أعضاء ينتمون إلى أحزاب متعددة. وهذا ما نلمسه في خروج بعض أعضاء ” جماعة ايكودار ” ومتعاطفيهم من شبيبتهم بتدوينات يعبرون فيها عن فرحهم بما قام به مرشحهم في جلب مشروع إعادة إصلاح الطريق الرابطة “جماعة ايكودار بالطريق الوطنية رقم 10 ” وكذا طريق ” أيت لحسن أبورحيم ” وطريق ” الشراير ” .. باخسين جهود المجلس الاقليمي كإدارة مركزية إقليمية وباقي الجهات المساهمة في إخراج هذا المشروع إلى حيز الوجود . ومع اقتراب الانتخابات التشريعية تعد هذه التدوينات حملة انتخابية سابقة لأوانها لإستدراج المواطنين للتصويت على حزب معين.

في نفس السياق نجد رئيس جماعة ايكودار في صراع مع رئيس جماعة تنزرت حول تحويل ثانوية الليمون من تراب المنابهة الى اراضي جماعة تنزرت، الكل يسعى الى كسب رهان هذا المشروع من اجل خدمة جماعته الشيء الذي سيحفز الساكنة للتعاطف مع حزبه في الانتخابات التشريعية المقبلة.

رضوان ايت الداوقي

شارك التدوينة !
جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية